الأحد، 2 نوفمبر 2008

الإنسان لا يولد عاقلاً!




عندما يقرر المؤمن تبيان عظمة خلق إلهه يسألك السؤال الأزلي الذي لا يتغير:

من أعطاك العقل الذي تفكر به؟

لماذا أنت الكائن الوحيد العاقل في هذا الكون الفسيح؟

تعطيه الأجوبه فلا تقنعه إلى أن تصل الأمور لطريق مسدود كالعاده وينتهي النقاش, ولكن ....

هل يولد الإنسان عاقلاً بالفعل كما يدّعي المؤمنون؟ هل الإنسان هو خليفة الله على الأرض بعقله؟ هل يتميز بعقل مفكر يختلف به عن غيره من الكائنات؟

الحقيقة أن الإجابه المعتادة التي هي بنعم تحمل مغالطة علمية وتاريخية غاية في الوضوح, لكن لمن يلاحظها فقط ....

عندما كنت طفلاً سمعت في التليفزيون أن أحد المشايخ إعترض بشده على قصة طفل الغابة, تعجبت جدا لهذا الغضب الغير مبرر وإندهشت لمدى قدرة الشيوخ على رفض أي شيء غير إسلامي حتى لو كان قصة أطفال (موكلي) أو حقيقة حدثت بالفعل لأطفال تربوا وعاشوا في الغابة feral-childern, لكن من فترة وجيزة جدا إكتشفت سر هذا الغضب وأصبح بالنسبه لي مبرر جداً من الناحية الدينية ....

http://en.wikipedia.org/wiki/Feral_child

الموضوع ببساطه أنه بعد إكتشاف العلماء لعدة حالات لأطفال تربوا وعاشوا في الغابات أو الأماكن النائية وأنهم وجدوا على حالة طبيعية للغاية تنتمي للبيئة التي نشئوا عليها بدون أي إشارات على كونهم عاقلين أو مكتسبين للصفات الإنسانية ظهرت بعض الأصوات العلمية القائله بأن تلك الحالات التي وجد عليها أطفال الغابات هي أصل الإنسان وأن الموضوع يتلخص في الآتي:

"الإنسان الكائن الوحيد الناقل للمعرفه والخبرات والذي يمتلك تاريخ يمكن نقله وتعليم غيره من أفراد فصيلته"

تلك هي نقطة التميز بين الإنسان وباقي الكائنات الحية, ليس العقل ولا التفكير ولا الإبداع, فقط نقل الخبرة والتعليم, وهو ما أثبتته تجارب أطفال الغابات الذين وجدوا على حالة تشبه الحيوانات التي تربوا في بيئتها بلا قدرة على التفكير او الإبداع أو تميز بالعقل, بل إنهم تعلموا من الحيوانات بعض المهارات والعادات ولم يحدث العكس مما يعطي الإيحاء بأن الإنسان تأثر ولم يؤثر, وبالتالي فهو لم يتميز بقدرة عقلية مؤثرة على البيئه من حوله!

من أشهر تلك الحالات التي أتذكرها تلك الحاله للطفلتين الهنديتينKamala & Amala اللتين عاشتا وتربيتا في الغابات, إحداهن كانت بعمر ثماني سنوات والأخرى كانت بعمر ثمانية عشر شهراً, وكن يتصرفن مثل الذئاب اللائي تربين معهم, ولا يملكن أي مهارات بشرية على الإطلاق, بل يمكنهن التواصل مع الحيوانات بلغتهم ولا يمكنهن نطق الحروف مثل البشر, كذلك وجدوا يأكلون اللحم النيء ولم يكتشفن النار أو أي أدوات تساعدهن على الصناعه أو الزراعه!

http://www.feralchildren.com/en/showchild.php?ch=kamala

النتيجة النهائية التي نستخلصها مما سبق أن الإنسان لابد أن تنتقل إليه خبرات من سبقوه وأن يتعلم من بيئته وممن حوله ما يكفي ليصبح عاقلاً, ولنتذكر أننا نعلّم أطفالنا اللغه وبعض المهارات وهم لازالوا في المهد, لهذا يقال أن مستوى الذكاء يرتفع بحسب البيئة والمهارات المكتسبه والخبرات المنقوله, وليس بالوراثه او الهبه الإلهية ...

من هنا نصل لأن الإنسان لم يتكرم من خالق ما بالعقل والذكاء والتفكير كما هو معروف, ولم يولد عاقلاً بالضرورة, هو كائن حي طبيعي جدا ميزته الوحيدة أن مخه أكبر من باقي الكائنات الحيه وبالتالي مستوى ذكائه أو قدرته على التعليم او التعلم اعلى ممن حوله, وهو ما مكنه من الإحتفاظ بالخبرة ونقلها, وإذا لم يجد من ينقل له تلك الخبرة سيصبح مثله مثل باقي الحيوانات, مجرد كائن ذو ذكاء محدود آخر ....

بعض المراجع:

http://www.associatedcontent.com/article/65656/raised_in_the_wild_do_feral_children.html

http://lists.ibiblio.org/pipermail/monkeywire/2003-June/000406.html

http://www.animalintelligence.org/2007/01/24/jungle-girl-wants-to-return-to-wild/
http://www.animalintelligence.org/category/feral-children/
http://www.feralchildren.com/en/index.php
http://www.world-mysteries.com/sci_feralc.htm

ملحوظه هامه:

شكر خاص للزميل الأكثر من رائع alrashdi الذي لولا مساعدته الكريمة لما تمكنت من التوثيق العلمي للموضوع, أشكرك زميلي الفاضل من أعماق قلبي...

http://el7ad.com/smf/index.php/topic,34463.msg339147.html#msg339147

هناك تعليق واحد:

Zara Moreno يقول...

يا أخي الحيوان حتى لو عاش 100 سنة بين البشر لن يولف كتاباً أو يصنع شيئاً بينما كل الحالات البشرية عادت إلى طبيعتها الأصلية