الأربعاء، 15 ديسمبر، 2010

لماذا تكره صنيعتك يا الله؟

الله في الأديان الإبراهيمية أقرب في صفاته للبشر, جميعنا نعلم تلك المعلومه ونتأكد منها كلما توغلنا في قراءة التوراة والأناجيل والقرآن والكتب المُكمله لكل دين منهم, ولكن ما يهمني في هذا الموضوع هو ما يحبه الله وما يكرهه في مخلوقاته! الله خلق أشياء ثم كرهها لأسباب لا نعلمها, وسأورد هنا بعضاً منها إعتماداً على معلوماتي في كل دين من أديانه الثلاثة الرئيسية:

1- الله يكره الدورة الشهرية للمرأة, فما الداعى لخلق المرأة بدورة شهرية تجعلها تنزف الدماء وبالتالي تعتبرها نجسه؟ ألم يكن من الأفضل لو إبتكر طريقة جديدة تتخلص فيها المرأة من بويضاتها الفاسدة بدلاً من النزيف الذي يزعجك ويجعلك تعتبرها نجسه لدرجة انك تمنعها من الصيام بسببها؟

2- في التوراة نجد الله لا يحب رائحة الخراء, كذلك في الإسلام تُعتبر فضلات الإنسان نجاسه تستوجب الغُسل, لا إعتراض بالطبع, ولكن ألم يكن من الأفضل البحث عن وسيلة أخرى أكثر إبداعاً حتى لا نتخلص من فضلات أجسامنا بتلك الطريقة التي أنت نفسك تكرهها بدلاً من أن تخلقها فينا ثم تُطالبنا بالإغتسال بعدها وإعتبار كل من لا يغتسل نجساً وقذراً؟

3- التثاؤب مكروه لأن الشيطان يتبول في افواههنا إذا لم نضع أيدينا عليها, فلماذا إذا أوجدت تلك الخاصية التي فتحت الباب للشيطان ليعتبر أفواههنا دورات مياهه الخاصه؟

4- إطلاق الريح يُبطل الوضوء, ألم يكن من الأفضل لو وجدت طريقة أخرى للتخلص من الغازات بدلاً من تعذيب الملايين بجعلهم يعيدون الوضوء والصلاة بسبب إطلاقهم للريح رغماً عنهم وخاصة العجائز والمعوقين؟

5- نزول المني يستوجب الغُسل وإلا تُعتبر نجاسة, كان من الأفضل إذاً أن نتكاثر ذاتياً بالإنقسام الخلوي! وإلا فلا تعاتبنا على شيء أنت السبب فيه.

6- نزف الدماء أثناء الصلاة مُبطل لها, لماذا تشمئز من دمائنا؟ أليست صنيعة يدك؟

بالطبع توجد أمثلة أخرى على أشياء يكرهها الله فينا ولكنه مع ذلك أصر على خلقها وقد يعذبنا بسببها أيضاً, وهو ما يجعلني أتساءل, إذا كنت كامل يا الله, فكيف تخرج صنيعة يداك بتلك الأخطاء التصميمية التي إكتشفناها من كُرهك لها؟

الموضوع على منتدى الملحدين العرب