الأربعاء، 7 يناير، 2009

خواطري عن الإسلام والمسلمين

بدون مقدمات, أقدم لكم بعض من خواطري عن الإسلام والمسلمين من خلال تجاربي وقراءاتي الخاصه, لا أنتظر ردود إقتباسية أو مناقشات عقيمة سفسطائية, هي خواطر عابرة قد تلاقي إعجاب البعض وقد يرفضها ويكرهها البعض الآخر, ولنبدأ:

1- كيف يؤمن المسلمون بإله بعينه دون بقية الآلهه المذكورة في مختلف الديانات والمعتقدات الأخرى؟ ولماذا يرفضونها رغم أن الفكرة واحده, فأحدهما وهو زيوس يتزوج ويكون له أبناء ويغضب ويشرب الخمر ويتشاور مع بقية الآلهه أتباعه, ومع ذلك آمن به ملايين البشر وكانوا أرقى حضارياً وفكرياً من المسلمين حالياً, والآخر وهو بعل قتل والده داجون ليستولي على المملكة الآلهية, وتآمر وأراق الدماء وفعل كل ما يفعله ملك باطش وآمن به الملايين أيضاً وكذلك كانوا أرقى من المسلمين حضارياً وفكرياً, وعندما نتكلم عن الإله الإبراهيمي الذي يتكرر في الثلاثة أديان السماوية نجد أن أحدهما وهو يهوه يقاتل داوود بل ويُهزم منه! والآخر تلد له مريم إبناً كأنه بشر عادي, والأخير يشتم عم رسوله ويتعارك مع الوليد بن المغيرة كأنه إنسان عادي جداً يزعق ويشتم ويتعارك مع من يغضب منه, فلماذا نختار أحد الآلهه ونرفض الآخرين رغم أن كلاً منهما يملك صفات بشرية ولا يمكن وجوده فعلياً نظراً لعدم منطقيته؟

2- القائل بأن الإله واحد في الديانات السماوية الثلاثه خاطىء بكل تأكيد, فالإله يهوه يختلف تماماً في التوراة من حيث الصفات والأفعال عن المسيح الرب في الأنجيل, وكلاهما ليس له علاقة بالله الإسلامي في القرآن, الأول يقاتل البشر بذاته وصفته, والثاني تم صلبه بذاته وصفته, والثالث كلتا يديه يمين ويكشف عن ساق ويتوعد ابو لهب بأنه سيريه الويل يوم القيامة! يهوه والمسيح يرفض المسلمون صفاته ويعتبرونها محرفه, ويرفض اليهود والمسيحيين الله الإسلامي ويعتبرونه دين بدائي لا يمكن أن يكون صحيح, والثلاثة لم يفكروا يوماً أن كل إله من آلهتهم لا يمت بصله للآخر ومع ذلك يدّعوا أن أديانهم سماوية من إله واحد.

3- عندما نقول أن الله قد ظلم ملايين البشر الذين لم يروا له نبي أو رسول يقولون أن الله لن يعذب قوماً لم يرسل لهم أنبياء, وعندما نقول أنه ظلم بين أن يبعث للبعض أنبياء ورسول وكتب وأديان ثم يحاسبهم إذا لم يؤمنوا ويترك الباقين دون حساب لأنه لم يبعث لهم رسول أو دين يقولون أنها حكمته الأزلية التي لن نعرفها, ولو قلنا لماذا خلق من لن يبعث لهم رسل وديانات من الأصل؟ ولماذا لم يبعث لهم رسل يقولون أنه في صحيح الأحاديث النبوية يقول الرسول أن الله بعث 120 الف نبي و140 رسول, نقول لهم أين هم؟ أين كتبهم؟ أين أديانهم؟ أين معجزاتهم؟ فيقول قائل أنها موجوده لكننا لم نكتشفها بعد! نقول فمن هم إذا؟ يقولون قد يكون بوذا نبي, كونفشيوس, لاو تسو, زرادشت...إلخ, فيظهر هنا السؤال الذي لم يثار من قبل, طالما أنهم أنبياء كما تقولون, فلماذا لم يقولوا أنهم مرسلين من الله؟ لماذا لم يصفوا إلههم؟ لماذا لم يقصوا قصص الأنبياء السابقين لهم؟ لماذا لم يتنبأوا بمن سيجيء بعدهم؟ أسئله بلا إجابة, فقط ستظل شعوب الإسكيمو وأفريقيا والأمريكتين وأستراليا وأوروبا والشرق الأقصى وغرب شمال أفريقيا بلا أنبياء ولا أديان, وستنفرد منطقة الشرق الأوسط دوناً عن العالم بكل الأديان, وسيظل المسلمون مصممون على أنها عدالة إلهية مطلقه.

4- من أجل عيون موسى شق الله البحر الأحمر ليعبره مع أتباعه, ألم يكن بإستطاعته سحق فرعون وجيشه بدلاً من شق البحر؟ من أجل عيون المسيحيين صلب الله إبنه (أو نفسه) ليغفر لهم خطاياهم, ألم يكن بإستطاعته غفرها بأن يعيش بينهم مقدماً لهم الحب والسلام والطرق التي عن طريقها يعمرون الأرض ومن هنا يغفر لهم خطاياهم إذا إستمعوا له؟ أما محمد فله النصيب الأكبر, من أجل عيونه زوجه الله زينب! ومن أجل عيونه أرسل له براق ليحمله إلى السماء (ألم يكن بقادر على إستخدام خاصية كن فيكون فيصبح فجأه في السموات العليا دون وسيلة مواصلات إسطورية؟), ومن أجل عيون محمد شق له القمر نصفين (لم ير كائن واحد على وجه الأرض تلك الحادثه من خارج بلاد العرب بل ومن خارج معاصروا تلك الحادثه), ومن أجل عيونه أيضاً زوجه تسعة نساء (ويقال خمسة عشر بينهن ثلاثة جواري), لمحمد معزة خاصه عند الله, لذلك خصه دوناً عن بقية أنبيائه بقوة أربعون رجلاً في الجماع, وجعله أكثر الرجال إمتلاكاً لإربه, وهو الوحيد بين الأنبياء الذي خالف تعاليم ربه بنفسه, فقد أباح أربعة أزواج للمسلمين وتزوج تسعه, ومنع المسلمين من مباشرة زوجاتهم وهن حائضات وفعلها مع زوجاته, وهو الوحيد الذي نفخ وهو نائم ومع ذلك صلى دون وضوء, وهو الوحيد الذي لم يرثه أحد رغم كم الآيات التي تتكلم عن المواريث, وهو من منع أن تتزوج إبنته على زوجه وتكون الثانية رغم إباحته ذلك للمسلمين, وهو الوحيد الذي قام بإمامة المسلمين بعد مضاجعته لإحدى زوجاته ودون وضوء, وهو الذي نادى بالزهد ومع ذلك أباح لنفسه خُمس الغنائم وكان أكثر ما يحبه الطيب والنساء, الله أعطى محمد الكثير من المزايا ومنعها عن بقية خلقه, فهل يحب الله رسوله ويكره باقي مخلوقاته لتلك الدرجه؟

5- الإسلام يعترف بكل الديانات, هكذا يقولون, فإن سألنا ولماذا يكفر اليهود والمسيحيين, يقولون لأن دينهم محرّف, إذاً فكيف يعترف بهم؟ يعترف فقط بغير المحرّف, وأين هو الأصل الغير محرّف؟ لا نعرف, إذا فمن هم الذين تعترفون بهم, نعترف بمن كانوا قبل الإسلام لأن من وصلته رسالة الإسلام ولم يؤمن يدخل في عداد الكفرة, إذاً فأنتم لا تعترفون بالمسيحيين واليهود الآن, لا, لا نعترف بهم لأنهم لم يسلموا, إذا فلماذا تقولون أنكم تعترفون بالديانات كلها؟ لأن الديانات كلها أصلها الإسلام, كيف يكون أصلها الإسلام وكلهم مختلفون عن ومع الإسلام؟ لم يحدث, فكل الديانات إسلامية ولكنها حُرفت, كيف وهي تختلف في المبادىء والكتب والأهداف والأسس, فيكون الرد أن آدم كان مسلم لذا فكل من جاؤوا بعده مسلمون إلا من تهود أو تنصر, فنقول ولماذا أنزل الله اليهودية والمسيحية إذا كان آدم نفسه كان مسلم؟ فيكون الرد علامة تعجب كبيرة وينتهي النقاش عند تلك النقطة بلا ردود مقنعه! قد تكون الردود موجوده, لكن حتى الآن لم أجد من يقولها, وللآن لا أعلم لماذا أنزل الله اليهودية والمسيحية رغم إسلام آدم ونوح وإبراهيم على وجه التحديد!

أكتفي بهذا القدر الآن وقد يكون للحديث بقية.....

مع خالص تحياتي بدوام الود والمحبه لجميع الزملاء

الموضوع بالكامل على منتدى الملحدين العرب

هناك 6 تعليقات:

A. يقول...

اول مرة ادخل مدونتك...فعلا عمل رائع و يشرفني أكون من المؤمنين برسالتك :-)...مش هاوصيك بأة جنة و حور عين و بتاع

رسول الإنسانية يقول...

اشكرك صديقي على إطرائك, وأتمنى أن أكون عند حسن ظنك دوماً.

انتا بس قولي عايز تقول جنة درجه كام علشان اعمل حسابك, وكله بحسابه :)؟

eagleeyez يقول...

beta2kid anta enssan dhakiya, ochaterok ra2yak fe kol ma 9olet, la 5ilaf fe ay men al ni9at, honalika al kathir men al tana9dh bet2akid laken man la ya9tane3 men kalamek hadha fa lamajal le2e9na3eh abadan.

غير معرف يقول...

بانتظار خواطرك عن المسيحية والمسيحيين.. ده إذا كنت ح تكتبها!

hoho saleh يقول...

يمكن اليهودبه والمسيحيه اسمها اسلام واحد اسلام اتنين اسلام تلاته هههههههههه

Räumung Wien يقول...

6شكرا لكم ..دائما موفقين..))

Räumung - Räumung